كنجْمٍ دُرِّيٍّ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، مرحبًا، هنا شروق

هل فكَّرت أن تترك أثرًا نافعةً وبصمةً طيِّبةً في هذه الحياة حتَّى إذا ما رحلت عن الدُّنيا يُقال رَحَل والرُّوح باقيةً لم تزل، كنجمٍ دُرِّيٍّ يُضيء بنوره الكون ويملأ العالم ضياءً، يقول الإمام أحمد عن الإمام الشافعي لابنه: “كان الشَّافعي كالشَّمس للدُّنيا، وكالعافية للبدن”. نعم عِشْ لنفسك ولكن لا تنس أن تمنح الآخرين من وقتك وعمرك، أن تُعْطي لتُسْعِد وتَسْعَد، قال ﷺ: «بادروا بالأعمال». صحيح مسلم

“إنَّ الحياة قصيرةٌ فاصْنع بها

ما فيه نفع النَّاس من أعمال

حتَّى يُقال إذا ما رحلت: كأنَّه

حيٌّ على الأعصار والأجيال”.

– ضحى المغلوث.

المبادرة سَبْقٌ إلى اقتراح أمرٍ مَّا أو تحقيقه. وليس شرطًا أن تكون مبادرتك كبيرةً على مستوى العالم، قد تكون على نطاق بلدك أو مدينتك، عائلتك أو أُسْرتك، أصدقائك أو نفسك. بادر فالمبادرة اسْتثمار فاعل ومبارك لطاقاتك ومهاراتك.

المبادرة قيمة قيِّمة، تُضْفي لحياتك معنى جديد، تَجْبلك على العطاء بحُبٍّ وسخاءٍ، ترفع تقديرك لذاتك، تُعزِّز معنى الجسد الواحد، تُقوِّم سماتك ومهاراتك، تُغْني تجاربك، تجعلك فاعلًا مُتفاعلًا في مجتمعك؛ فتسهم في نهضة أُمَّتك، بادر فالمبادرة اسْتثمار مُبارك لطاقاتك وقدراتك.

مجالات المبادرة عديدة وتشمل جميع مجالات الحياة؛ منها ما هو صِحِّي، ثقافي، اجتماعي، اقتصادي،  تربوي تعليمي، بيئي، رياضي، فنِّي، اغاثي، ترفيهي، اعلامي، وغيرها…

وحتَّى تكون مبادرًا ناجحًا؛ اسْتعن بالله ولا تعجز. كُنْ مؤمنًا بدورك المجتمعي، وبرسالتك في الحياة. كُنْ شغوفًا بالمعرفة والعلم، أقْبِل على الحياة بقوَّة، اقْدِم بعزمٍ وإصرار، دون تهوُّرٍ. اسْتخر واسْتشر، فرُبَّ فكرة يُدلي بها عليك أحدهم تفتح لك أفاقًا واسعةً.

اجعل سلوكيَّاتك نابعةً مِمَّا تتبنَّاه من قيمٍ وأفكار، ليست وليدةً لظروفٍ ومواقف ومشاعر. كُنْ صاحب رؤية ثاقبة، ارسم لنفسك طريقًا يوصلك لهدفك، ابْحث عن الفرص، واسْتعد لخوض تجارب ممتعة ومغامرات مثيرة.

كُنْ حالمًا وواقعيًّا، اطْلق العنان لخيالك، احْلم بواقعيَّة، وجسِّد أحلامك حقيقةً على أرض الواقع. كُنْ ساعيًا في تنمية ذاتك، وتطوير مهاراتك وقدراتك، وتحقيق أهدافك؛ فما إن تُحقِّق هدفًا حتى تضع هدفًا أرقى وأسمى، هذا عمر بن عبدالعزيز كان يقول: “إنَّ لي نفسًا توَّاقة لم تزل تتوق إلى الإمارة، فلمَّا نالتها تاقت إلى الخلافة، فلمَّا نالتها تاقت إلى الجنَّة”.

فكِّر خارج الصُّندوق، باخْتراع حلول إبداعيَّة وأفكار غير مألوفة تساعد في تنمية المجتمع ونفع الأُمَّة. كُنْ مرنًا، مُسْتجيبًا للتَّغيُّرات الجديدة، مُتكيِّفًا معها.

بادر فالمبادرة لا علاقة لها بمجرَّد عمرٍ ورقمٍ، بل بهمَّةٍ عالية وفكرة نيِّرة وروح متفائلة وإحساس بأهمِّيَّة وجودك وبأنَّك خليفة الله في الأرض.

بادر ولا تنتظر الوقت المناسب، قال ﷺ : «إن قامت الساعة، وفي يد أحدكم فسيلةٌ، فإن استطاع أن لا يقوم حتَّى يغرسها فليغرسها». رواه أحمد

بادر ولا تنتظر الفرصة تطرق بابك، بل اصْنع وابْتكر الفرصة بنفسك.

بادر قدر استطاعتك وقدِّم ما بوسعك، اسْتثمر ما وهبك الله من قدرات ومهارات وعلم ومعرفة، قال ﷻ: ﴿لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفسًا إِلّا وُسعَها﴾ البقرة: ٢٨٦.

بادر وزاحم المبادرين، الميدان فسيح، والحقل كبير، والمضمار يكفي الجميع، بادر واصْنع علامةً فارقة، ولو بعملٍ يسير، قال ﷺ: «مَرَّ رجلٌ بغصن شجرةٍ على ظهر طريق، فقال: والله لأُنحِّينَّ هذا عن المسلمين؛ لا يؤذيهم، فأُدْخِل الجنَّة». صحيح مسلم

بادر ولا تنتظر جزاءً ولا شكورًا، فما كان خفيًّا تقيًّا يبقى.

وحتَّى تصنع مبادرةً ناجحةً تُحقِّق الهدف المنشود منها؛ فإنَّها تحتاج إلى فكرة فريدة، تخطيط ورعاية واهتمام، وكثير صبرٍ، وقبل ذلك الدُّعاء.

المؤمن المبادر يرجوا بمبادراته وعطاءاته رضا الله، يبحث، يُنقِّب، يتحدَّث، ينصح، يُصْلح، يبني، يغرس، يبْذل، يكْتب، ينْشر، يُنْتج، يدْعم، يُساند، يُساعد، يُسْعد ويُحفِّز؛ لأجل أن يُعمِّر آخرته، لينال من الله أجرًا كثيرًا وخيرًا وفيرًا عندما يجعل نيَّته خالصةً لله يقول الإمام مالك: “ما كان لله يبقى”.

عن زيد بن أسلم، عن أبيه، قال: سمعت عمر بن الخطَّاب، يقول: أمرنا رسول الله ﷺ أن نتصدَّق، فوافق ذلك عندي مالًا، فقلت: اليوم أسبق أبا بكرٍ، إن سبقته يومًا، فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله ﷺ: «ما أبقيت لأهلك؟». قلت: مثله. قال: وأتى أبو بكرٍ بكُلِّ ما عنده، فقال: «يا أبا بكرٍ ما أبقيت لأهلك؟». قال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت: لا أُسابقك إلى شيءٍ أبدًا. سنن أبي داوود

مبادرة سلمان الفارسي -رضي الله عنه- لمَّا حاصرت الأحزاب رسول الله ﷺ والمسلمين، قرَّر ﷺ حفر خندقٍ حول المدينة بعد أن اسْتشار الصَّحابة، فأشار عليه سلمان الفارسي بحَفْرِه.

مبادرة عثمان بن عفَّان -رضي الله عنه- لمَّا قال ﷺ: «مَنْ يحفر بئر رومة فله الجنَّة». فحفرها عثمان، وقال: «مَنْ جهَّز جيش العسرة فله الجنَّة». فجهَّزه عثمان. صحيح البخاري

ومن واجبنا تنشئة جيل مُبادر واعٍ بدوره وأهمِّيَّته في الحياة، وذلك بتشجيعهم على تنمية ذواتهم وممارسة مواهبهم وتطوير مهاراتهم، مساعدتهم على اتِّخاذ قراراتهم بأنفسهم، تكليفهم بمهام تناسبهم، تحفيزهم على البذل والعطاء. باتاحة الفرصة لهم على الحوار والمناقشة، والمشاركة بآراءهم وأفكارهم. بخلق بيئة جاذبة مُفْعمة بالفأل والأمل والإحسان، لا مكان فيها لليائسين. بمصاحبة الحالمين أصحاب الطُّموحات العظيمة والأهداف السَّامية والغايات النَّبيلة.

اغْرس مبادرتك بذرةً وحتمًا بالعناية والدُّعاء ستنمو لتصبح نخلةً باسقةً يُنْتفع من ثمرها وظلِّها، بادر ولا تحتقر من المعروف شيئًا، قال ﷺ: «بَلِّغُوا عنِّي ولو آية». صحيح البخاري

وختامًا أضع بين يديك جدولًا مُحفِّزًا لتكتب وتُطْلق مبادراتك، بحجم A4:

مبادراتي

الجدول بصيغة PDF: مبادراتي

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شروق المرحبي

3 comments

  1. انا حملت هذا البرنامج علشانك ♥️♥️ مشاءالله تبارك الله الله يرفع قدرك وينورك ويزيدك من العطاء ونعم الشروق المبهج بصراحه

    إعجاب

  2. Amo

    سلام جميلتي
    انا جديده ع قناتك وحبيت جداً فكره المدونه
    ممكن اعرف ايش هو البرنامج اللي تستخدميه؟
    وشاكره لك حسن لطافتك وكلامك الراقي ❤️.

    إعجاب

ما رأيك بأن تكتب تعليقًا؟

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: